بحث عن بحث

 

 

الطريقة الخامسة التخريج عن طريق النظر في حال الحديث متنا وسندا (10)

 

 

النوع الثاني:

ذكرنا في الحلقات السابقة المصنفات التي تندرج تحت النوع الأول من هذا القسم ، وفي هذه الحلقات نواصل الحديث عن النوع الثاني ، وهو :

2 ــ الحديث الموضوع .

إذا ظهرت على الحديث أمارات الوضع كأن يكون ركيكا في لفظه ، أو فاسدا في معناه ، أو مخالفا لصريح القرآن أو السنة المتواترة ، أو أن يكون راويه مرميا بالوضع ، فيبحث عنه في كتب الموضوعات ،والكتب المصنفة في هذا النوع كثيرة من أهمها :

أ ــ الأباطيل والمنكرات والصحاح والمشاهير للجوزقاني أبي عبد الله الحسين بن إبراهيم بن حسين الهمداني المتوفى سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة ( 543 هـ ).

_ جمع فيه الأحاديث الضعيفة والموضوعة والمنكرة ، وبين عللها في ضوء أقوال النقاد ، ثم يسرد ما يقابلها من أحاديث وآثار من الصحاح والمشاهير ، مؤكدا بها بطلان هذه الأحاديث تحت عنوان " وفي خلاف ذلك "

_ رتبه على الكتب ، وتحت كل كتاب عدة أبواب تختلف قلة وكثرة من كتاب إلى آخر ، وعدد كتبه ( 17 ) كتابا ، وعدد أبوابه ( 140 ) بابا.

_ يسرد الأحاديث بأسانيده ، وقد بلغت أحاديثه ( 717 ) حديثا ، وهي موزعة على النحو التالي :

( 245 ) حديثا صرح المؤلف أنها مخرجة في الصحيحين أو أحدهما .

( 100 ) حديث من الصحاح والحسان أو مما سكت عنه .

( 270 ) حديثا من الموضوعات والمناكير والضعاف .

(156) حديثا من الآثار وفيها الصحيح والضعيف والمنكر والموضوع .

_ يحكم على كل حديث يخالف السنة النبوية فعلا وتركا بالرد ، وهذا يعد ــ كما قرر العلماء ــ تساهلا منه .

قال الإمام الذهبي :" وهو محتو على أحاديث موضوعة وواهية ، طالعته واستفدت منه مع أوهام ، وقد بين بطلان أحاديث واهية بمعارضة أحاديث صحاح "(1) .

وقال الحافظ ابن حجر :" وقد أكثر الجوزقاني في كتابه المذكور من الحكم ببطلان أحاديث لمعارضة أحاديث صحيحة لها ، مع إمكان الجمع ، وهو عمل مردود "(2) .

والكتاب مطبوع بتحقيق الكتور عبد الرحمن عبد الجبار الفريوائي ، وقد طبعته : إدارة البحوث الإسلامية والدعوة والإفتاء بالجامعة السلفية في بنارس بالهند عام 1403 هـ .


(1) تذكرة الحفاظ 4 / 1380 .

(2) الإصابة 1 / 50 .