بحث عن بحث

 

 ثانياً: كتب المعاجم والفهارس(15)

طريقة ترتيب الكتاب :

1ــ رتب المؤلف هذه العناوين الرئيسية على حروف المعجم ، يبدأ بالترجمة التي أولها ألف ، فيبدأ بالألف مع الألف ثم الألف مع الباء ....الخ ثم التي أولها باء على نفس الترتيب السابق ..الخ

2 ــ لم يجرد كلمات الترجمة قبل ترتيبها ، بمعنى أنه في ترتيبها لم يعتمد على أصل الكلمة المجردة ، وعليه لم يضع ترجمة (الأعمال) في حرف العين لأن أصلها (عمل) ، إنما رتب التراجم على ما هي عليه مع إهمال ال التعريف فقط .

مثال توضحي : كلمة التوحيد نجدها في حرف التاء ، ولا نجدها في حرف الواو اعتباراً لأصل الكلمة ( وحد ).

 كما أنه لم يراعي أل التعريف ،فكلمة (التسبيح) في التاء ، لأن أوله بعد أل التعريف التاء بغض النظر عن أصله سبح .

3 ــ قد يلتبس على الباحث عند بحثه عن كلمة : هل يبحث عنها في المفرد أو الجمع ، ككلمة (قضاء) هل أجدها في الألف تبعاً للجمع (الأقضية)، أم أجدها في القاف تبعاً للمفرد (قضاء) ، فنجده قد يضع مسائل تتعلق بالأقضية تحت كلمة القضاء أو العكس .

رموزه :

(بخ) البخاري في الصحيح ، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الباب .

(مس) مسلم في الصحيح ، يذكر رقم الكتاب ورقم الحديث ، ويلاحظ أنه لم يذكر الأسانيد المكررة التي يذكرها مسلم في صحيحه لتقوية الحديث الأول في الباب الذي يورده كاملاً ، وهو بذلك تجاهل طرق الحديث عند مسلم، وتجاهل الآراء الفقهية عند مالك، وفعله أيضاً في المعجم المفهرس لألفاظ الحديث ، لكنه نبه عليه هنا صراحة، ولم يذكره هناك .

(بد) سنن أبي داود ، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الباب .

(تر) سنن الترمذي، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الباب .

(نس) سنن النسائي ، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الباب .

(مج) سنن ابن ماجه ، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الباب .

(مي) سنن الدارمي ، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الباب .

(ما) موطأ مالك ، يذكر فيه رقم الكتاب ورقم الحديث ، ويلاحظ أنه شمل الأحاديث فقط ولم يشمل الآراء الفقهية .

(حم) مسند أحمد ، يذكر فيه رقم الجزء ورقم الصفحة .

(ط) مسند الطيالسي ، يذكر فيه رقم الحديث .

(ز) مسند زيد بن علي ، يذكر فيه رقم الحديث .

(عد)طبقات ابن سعد ، يذكر فيه رقم القسم إن وجد ورقم الجزء ورقم الصفحة .

(هش) سيرة ابن هشام ، يذكر فيه رقم الصفحة .

(قد) مغازي الواقدي ، يذكر فيه رقم الصفحة .

(ك) أي كتاب (ب) أي باب (ح) أي حديث (ص) أي صفحة (ج) أي جزء (ق) أي قسم

(قا) أي قابل ما بعدها بما قبلها (م م م ) أي الحديث مكرر مرات ، وقد يضع رقما صغيرا فوق رقم الباب أو الصفحة ، وهذا معناه أن الحديث مكرر بقدر الرقم الصغير في الباب أو الصفحة صاحبة الرقم الأصلي