بحث عن بحث

 

 

 العلو والنزول في الإسناد(2-3)

 

 

أقسام العلو:

العلو في الإسناد على خمسة أقسام :

الأول: القرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسناد نظيف غير ضعيف، وهو من أجل أنواع العلو (1) وهذا ما يسمى بالعلو المطلق.

الثاني : القرب من إمام أئمة الحديث كشعبة ومالك والزهري والأعمش ونحوهم أي يقلل العدد فيه إلى ذلك الإمام ولو كثر العدد من ذلك الإمام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أو إلى منتهاه ، قال الحاكم : " وكذلك كل إسناد من الإمام. المذكور فيه – يعني الأعمش - ، فإذا صحت الرواية إلى ذلك الإمام بالعدد اليسير فإنه عال(2)

الثالث: العلو بالنسبة إلى كتاب من كتب الحديث المشهورة والمعتمدة كالصحيحين وغيرهما. ويتفرع عن هذا القسم

أربعة فروع: الأول: الموافقة. الثاني: البدل أو الإبدال. الثالث: المساواة. الرابع: المصافحة(3)

الرابع : العلو بتقدم وفاة الراوي : وذلك بأن يتقدم موت الراوي في هذا السند على موت الراوي

الذي في السند الآخر ، وإن كان الإسنادان متساويين في العدد(4)، ومن ذلك قول النووي في التقريب :" فما أرويه عن ثلاثة عن البيهقي عن الحاكم أعلى مما أرويه عن ثلاثة عن أبي بكر بن خلف عن الحاكم ، لتقدم وفاة البيهقي على ابن خلف(5) "

الخامس : العلو بتقدم السماع من الشيخ ، بأن يسمع الراوي من الشيخ قبل غيره . قال النووي :"ويمتاز بأن يسمع شخصان من شيخ ، وسماع أحدهما من ستين سنة مثلا ، والآخر من أربعين ، وتساوي العدد إليهما ، فالأول أعلى (6),وذهب بعضهم إلى جعل الأخيرين قسما واحدا.

  ثم ذكر ابن الصلاح أنواعاً من العلو منها:

أ العلو المستفاد من تقدم وفاة الراوي: ومثَّل له بما يرويه عن

شيخ أخبره به عن واحد عن البيهقي الحافظ عن الحاكم أبي عبد الله أعلى من روايتي لذلك عن شيخ أخبرني به عن واحد عن أبي بكر بن خلف عن الحاكم، وإن تساوى الإسنادان في العدد لتقدم وفاة البيهقي على وفاة ابن خلف؛ لأن البيهقي مات سنة ثمان وخمسين وأربعمائة، ومات ابن خلف سنة سبع وثمانين وأربعمائة(7).

ب العلو المستفاد من تقدم السماع مثل: أن يسمع شخصان من شيخ واحد وسماع أحدهما من ستين سنة وسماع الآخر من أربعين سنة، فإذا تساوى السند إليهما في العدد، فالإسناد إلى الأول الذي تقدم سماعه أعلى(8).

_________________________

(1) مقدمة ابن الصلاح (ص 130

(2) معرفة علوم الحديث (ص 11.

(3) يأتي ذكرها في الحلقة القادمة إن شاء الله

(4) نزهة النظر (ص 120 وما بعدها) ومقدمة ابن الصلاح (ص 130 وما بعدها ).

(5) منهج النقد للدكتور عتر (ص 361

(6) تدريب الراوي شرح تقريب النووي (ج 1/ص 16

(7) علوم الحديث ص 235 .

(8) علوم الحديث ص 236 .