بحث عن بحث

 

 

 مشكل أحاديث شؤم المرأة(2)

 

 

تخريج الرواية الأولى:

أما الرواية الأولى: (إنما الشؤم في ثلاثةٍ في الفرس والمرأة والدار)

فقد أوردها  الإمام البخاري في صحيحه بلفظين.

الرواية الأولى: بسنده عن الزهري قال: أخبرني سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إنما الشؤم في ثلاثةٍ في الفرس والمرأة والدار)(1) .

الرواية الثانية: بسنده عن ابن شهاب قال: أخبرني: سالم بن عبد الله وحمزة أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله: (لا عدوى ولا طيرة، إنما الشؤم في ثلاث في الفرس والمرأة والدار)(2)

 نلاحظ في هذه الرواية زيادة " لا عدوى ولا طيرة " في أولها. كما نلاحظ أن الحديث بروايتيه يدور على عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.

وروى هذا الحديث بهذا اللفظ الإمام مسلم بعدة طرق كلها من طريق عبد الله بن عمر رضي الله عنهما. أذكر منها: عن عبد الله ابن عمر أن رسول الله  قال: (لا عدوى ولا طيرة، وإنما الشؤم في ثلاثة: المرأة والفرس والدار)(3)

نلاحظ مما سبق أن الإمامين البخاري ومسلم ذكرا هذا الحديث، وبهذا اللفظ من طريق عبد الله بن عمر، مع شيء يسيرٍ من التغيير في الكلمات وترتيبها، لا يؤثر إطلاقاً على المعنى الظاهر لهذا الحديث. وفي الحقيقة فإني لم أجد في كتب تخريج الحديث أي اعتراض أو قدحٍ بأي راوٍ من رواة البخاري ومسلم الذين نقلوا لنا هذا الحديث، الأمر الذي يؤكد صحة الحديث، وخصوصاً إذا عرفنا أنه موضع اتفاق الشيخين البخاري ومسلم في صحيحيهما.


(1) الجامع الصحيح، ضبط وتعليق: الدكتور مصطفى ديب البغا (دمشق، دار القلم، 1401هـ/ 1981م)، كتاب: الجهاد والسير، باب: ما يُذكر من شؤم المرأة والفرس، رقم الحديث: 2646.

(2) الجامع الصحيح، كتاب: الطب، باب: لا عدوى، رقم الحديث: 5329.

(3) الجامع الصحيح، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي (بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1406هـ/ 1985م)، كتاب: السلام، باب: الطيرة والفأل وما يكون فيه من الشؤم، رقم الحديث: 4128.