بحث عن بحث

أمثلة حية للاستقامة (1-11)

وبعد ذلك التقعيد النظري لحقيقة الاستقامة على الإسلام عقيدة وعبادة، شريعة وأخلاقاً، تعاملاً ودعوة، نذكر بعض الأمثلة الحية من القدوات -رجالاً ونساءً- لتكون منارة هدى ومعلم طريق لكل مسلم ومسلمة أرادوا الوصول إلى الغايات النبيلة وسواحل النجاة، وكذا بعض الصور المنشودة في واقعنا:

ولا نطيل عليك أخي القارئ وأختي القارئة فهاك الأمثلة:

1-رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لا يشك مسلم أن رسولنا غ القدوة الكاملة للمسلمين في جميع جوانب الحياة في العبادة والأخلاق، وفي المعاملات والسلوك، في السفر والحضر، في البيت والسوق، في كل زمان وفي كل مكان، وفي الاستقامة على كل المعاني السامية، ومنها:

أ- كمال الاستقامة بتطبيق شرع الله تعالى في جميع شؤون الحياة عقيدة وعبادة وأخلاقاً ومعاملة، فهو العابد في مسجده، والصائم نهاره، والمجاهد حقًّا، والمربي الناجح، فهو الإسلام حيًّا يمشي على الأرض.

ب- الاستقامة في تبليغ رسالة الله إلى الناس: فرسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أن بعثه الله كان همه الأكبر، وحرصه الكامل، هو أن يبلغ رسالة ربه إلى الناس كافة، بدءاً من أهل بيته وعشيرة قومه إلى أهل الجزيرة كافة، ثم إلى جميع الملوك الذين أمكنه إرسال الرسل إليهم، وقد بلغ حرصه في هداية الناس مبلغاً قد نبّهه الله بتنبيه لطيف بقوله تعالى: ﴿فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا(1) ، وقوله تعالى: ﴿فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ . لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ(2) ، فنراه صلى الله عليه وسلم من خلال سيرته يتلو آيات الله على قومه مرة، وأخرى يهذب أخلاق أصحابه رضوان الله عليهم، وثالثة يجول في القبائل يدعوهم إلى التوحيد، ورابعة يخرج إلى الطائف يدعوهم إلى الله ويستنصرهم، وفي موسم الحج يعرض الإسلام على القبائل، وبعد أن فتح الله قلوب أهل المدينة للإسلام يهاجر إليها، ويقيم دولة مثالية على أساس الدعوة إلى التوحيد، ويرسل الدعاة إلى القبائل، ويراسل الملوك يدعوهم إلى الله، ويخاطبهم: ﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّـهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّـهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ(3) . هكذا حياته كلها وقف للدعوة إلى الله؛ فحياته الدعوية هي منهاج الدعوة الحقة المرسوم لكل زمان ومكان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) [الكهف:6]

(2) [الغاشية:21-22]

(3) [آل عمران:64]