بحث عن بحث

الحلقة (61): ثانياً: كتب المعاجم والفهارس(10)


ثالثاًالكتب الخاصة بباب من أبواب الدين :

نعني بهذا الكتب الحديثية التي انفردت بموضوع علمي، وتحدثت عنه بالإسهاب، ، وهي كثيرة جداً في جميع أبواب الدين ، ومنها:

أ - الشمائل المحمدية:

وهي الكتب التي تجمع ما جاء في أوصاف النبي - صلى الله عليه وسلم- الخَلقية والخُلقية.

ومن أمثلتها:

-الشمائل المحمدية لأبي عيسى محمد بن عيسى الترمذي (279هـ).

-الأنوار في شمائل المختار، للحسين بن مسعود البغوي (516هـ).

-أخلاق النبي - صلى الله عليه وسلم-، لأبي عبد الله محمد بن عبد الله بن حيان، المعروف بأبي الشيخ الأصبهاني (369هـ).

ب- دلائل النبوة:

وهي كتب تجمع الأدلة على نبوة النبي - صلى الله عليه وسلم-، ومن أمثلتها:

- دلائل النبوة، لأبي بكر جعفر بن محمد الفريابي (301هـ).

- دلائل النبوة، لأبي نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني (430هـ).

- دلائل النبوة، لأبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي (458هـ).

- دلائل النبوة، لأبي القاسم إسماعيل بن محمد الأصبهاني (535هـ).

ج - الآداب والأخلاق:

وهي الكتب التي تعني بتزكية النفس، وتحليها بمكارم الأخلاق، ومحاسن الشيم.

ومن أمثلتها:

-الأدب المفرد، لأبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري (256هـ).

-الآداب، لأبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي (458هـ).

-محاسن الأخلاق ومعاليها، لأبي بكر محمد بن جعفر الخرائطي (327هـ).

-مساوئ الأخلاق ومذمومها، لأبي بكر محمد بن جعفر الخرائطي (327هـ).

د _ كتب الزهد:

وهي الكتب التي تجمع ما جاء في الحث على التقلل من الدنيا، والزهد فيها، والترغيب فيما عند الله.

ومن أمثلتها:

-الزهد، لعبد الله بن المبارك الحنظلي (183هـ).

-الزهد، لوكيع بن الجراح الرؤاسي (197هـ).

-الزهد، للإمام أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني (241هـ).

-الزهد، لأبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني (275هـ).

هـ  - الإيمان، التوحيد، السنة:

وهي الكتب التي تعني بأحاديث العقائد.

ومن أمثلتها:

-الإيمان، لمحمد بن إسحاق بن منده (395هـ).

-كتاب التوحيد وإثبات صفات الرب - عز وجل-، لأبي بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة (311هـ).

-السنة، لعبد الله بن أحمد بن حنبل الشيباني (290).

و- فضائل القرآن:

وهي الكتب التي تعني بأحاديث فضل القرآن, وفضائل سوره وآياته، وفضل قارئه، ومن أمثلتها:

-فضائل القرآن، لأبي عبيد القاسم بن سلام الهروي (224هـ).

-فضائل القرآن، لأبي بكر جعفر بن محمد الفريابي (301هـ).

وقد سبق الحديث عن هذه الكتب في تعريف التخريج ، لكننا كررنا الحديث عنها هنا حتى تكون على بال الباحث وهو يبحث في هذه الطريقة ، لكونها مصادر أساسية في التخريج بحسب موضوع الحديث .

رابعا : الفهارس الحديثية المرتبة على الموضوعات ورتبت الموضوعات على حسب حروف المعجم ( ككتاب مفتاح كنوز السنة )

 

 وإليك الحديث تفصيلا عن كتابين من الكتب المهمة في التخريج بحسب هذه الطريقة،وهما كتاب ( كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال )و كتاب ( مفتاح كنوز السنة ).