بحث عن بحث

نية الصوم
 

السؤال الأول من الفتوى رقم (4352)

س1: هل نية صوم رمضان تجب ليلاً أو نهاراً كما إذا قيل لك في وقت الضحى إن هذا اليوم من رمضان تقضيه أم لا؟

ج1: يجب تبييت نية صوم شهر رمضان ليلاً قبل الفجر، ولا يجزئ بدون نية صومه من النهار، فمن علم وقت الضحى أن هذا اليوم من رمضان فنوى الصوم وجب عليه الإمساك إلى الغروب، وعليه القضاء؛ لما رواه ابن عمر عن حفصة رضي الله عنهم عن النبي -صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له»(1) رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن وابن خزيمة وابن حبان وصححاه مرفوعاً. هذا في الفرض، أما في النفل فتجوز نية صومه نهاراً إذا لم يكن أكل أو شرب أو جامع بعد الفجر؛ لأنه ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم - من حديث عائشة رضي الله عنها أنه دخل عليها ذات يوم ضحى فقال: «هل عندكم شيء؟» فقالت: لا، فقال: «إني إذاً صائم»(2) خرجه مسلم في صحيحه.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

   عضو                         عضو                   نائب رئيس اللجنة                          الرئيس

      عبدالله بن قعود             عبدالله بن غديان              عبدالرزاق عفيفي                عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

الفتوى رقم (6115)

س: بعض إخواننا المسلمين ليلة دخول رمضان المبارك ما عندهم راديو وينتظرون الخبر حتى تطلع الشمس ويتمون صيامهم، هل يجزؤهم أو يعيدوا صومه؟

ج: لقد أصابوا في إمساكهم بقية اليوم وعليهم قضاء يوماً مكانه.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

   عضو                         عضو                   نائب رئيس اللجنة                          الرئيس

      عبدالله بن قعود             عبدالله بن غديان              عبدالرزاق عفيفي                عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

السؤال الأول من الفتوى رقم (11455)

س1: كيف ينوي الإنسان صيام رمضان؟ وهل مجرد العلم بدخول رمضان يصح الصوم بقية الأيام؟

ج1: تكون النية بالعزم على الصيام، ولا بد من تبييت نية صيام رمضان ليلاً كل ليلة.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

            عضو                        نائب رئيس اللجنة                              الرئيس

                     عبدالله بن غديان                 عبدالرزاق عفيفي                     عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

 


 (1)      أحمد 6/287، وأبو داود 2/823-824 برقم (2454)، والترمذي 3/108 برقم (730)، والنسائي 4/196-198 برقم (2331-2343)، وابن ماجه 1/542 برقم (1700)، والدارمي 2/7، والدار قطني2/172،173، وابن خزيمة 3/212 برقم (1933)، والطحاوي بشرح معاني الآثار 2/54، والبيهقي 4/202، 203، 221، والبغوي في شرح السنة 6/268 برقم (1744).

 (2)      أخرجه أحمد 6/49، 207، ومسلم 2/808-809،809 برقم (1154) وأبو داود 2/824-825 برقم (2455)، والترمذي 3/111 برقم (733،734)، والنسائي 4/193-196 برقم (2322-2330)، وابن خزيمة 3/308 برقم (2141، 2143)، وعبدالرزاق 4/277 برقم (7792)، وأبو يعلى 8/46،72 برقم (4563، 4596)، وابن حبان 8/391-394 برقم (3628-3630)، والبيهقي 4/203، 275.