بحث عن بحث

حكم الوقوف بعرفة

 

قال ابن عبد البر: أجمع العلماء في كل عصر و بكل مصر فيما علمت أن الوقوف بعرفة فرض لا ينوب عنه شيء وأنه من فاته الوقوف بعرفة في وقته الذي لا بد منه فلا حج له([1]).

 

   وقد حكى الإجماع ابن قدامة والنووي وغيرهما.

 

قال النووي: الوقوف بعرفات ركن من أركان الحج ،وهو أشهر أركان الحج للأحاديث الصحيحه "الحج عرفة"([2]) وأجمع المسلمون على كونه ركنًا([3]).

 

وقال ابن قدامة: (والوقوف ركن لا يتم الحج إلا به إجماعا)([4]).

 

فالوقوف بعرفة أهم أركان الحج ومما يدل على ذلك

 

1- قوله تعالى:(فإذا أفضتم من عرفات)([5])

وجه الاستدلال: أن ذكر عرفات باسمه تنويه به يدل علي أن الوقوف به ركن إذ لم يذكر من المناسك باسمه غير عرفة والصفا والمروة، وفي ذلك دلالة على أنها من الأركان.

 

2- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:- "من فاته عرفة بليل فقد فات الحج فليتحللل بعمرة وعليه الحج من قابل"([6]).

 

3- وعن عبد الرحمن بن يعمر قال: شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه ناس فسألوه عن الحج؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة فمن أدرك ليلة عرفة قبل طلوع الفجر من ليلة جمع فقد تم حجه"([7]).

 

4- عن نافع مولى ابن عمر رضي الله عنهما أن ابن عمر كان يقول: من لم يقف بعرفة من ليلة مزدلفة من قبل أن يطلع الفجر فقد فاته الحج، ومن وقف بعرفة من ليلة المزدلفة من قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك الحج([8]).

 

5- وعن عكرمة أن ابن عباس قال: من وقف بعرفات بليل فقد أدرك الحج إن اتقى وبرّ([9]).


([1]) ينظر التمهيد (10/20)

([2]) رواه أحمد في أول مسند الكوفيين برقم (18023)، والترمذي في الحج باب ما جاء فيمن أدرك الإمام بجمع فقد أدرك الحج برقم(889)، وابن ماجه في المناسك، باب من أتى عرفة قبل الفجر ليلة جمع برقم (3015)، والنسائي في مناسك الحج، باب فرض الوقوف بعرفة برقم (3016) وصححه ابن حبان (1009)، والحاكم (1/464)، وقال الألباني في الإرواء (4/257) صحيح، وهو كما قال.

([3]) ينظر المجموع (8/103).

([4]) ينظر المغني (3/208).

([5]) البقرة : 197.

([6]) رواه الدارقطني وضعفه الألباني في الإرواء (4/258).

([7]) تقدم تخريجه.

([8]) أخرجه مالك في الموطأ (1/390) وإسناده صحيح.

([9]) ينظر المصنف لابن أبي شيبة (4/306).