بحث عن بحث

أحاديث منكرة في فضل عرفة (3)

 

الحديث الخامس:

روى ابن المبارك عن سفيان الثوري عن الزبير بن علي عن أنس بن مالك قال: وقف النبي صلى الله عليه وسلم بعرفات وقد كادت الشمس أن تثوب، فقال: يا بلال، أنصت لي الناس. فقام بلال فقال: أنصتوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأنصت الناس.

 

فقال: معشر الناس أتاني جبريل رضي الله عنه آنفا فأقرأني من ربي السلام، وقال: إن الله غفر لأهل عرفات، وأهل المشعر الحرام، وضمن عنهم التبعات. فقام عمر فقال: يا رسول الله هذا لنا خاصة؟ قال: هذا لكم ولمن أتى بعدكم إلى يوم القيامة. فقال عمر: كثر خير ربنا وطاب.

 

سكت عليه المنذري([1])، وأما الألباني فقال في الصحيحة: وهو إسناد صحيح لا علة فيه.اهـ وهو كما قال لو صح سنده إلى ابن المبارك، كما أشار للشك في رواية ابن المبارك لهذا الحديث، السيوطي نقلا عن ابن حجر حيث قال: فإن ثبت سنده إلى ابن المبارك فهو على شرط الصحيح اهـ يعني ربما كان الراوي عن ابن المبارك متهم أو كذاب.  

 

حدثنا علي بن محمد و عمرو بن عبد الله قالا ثنا وكيع ثنا ابن أبي رواد عن أبي سلمة الحمصي عن بلال بن رباح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له غداة جمع: يا بلال أسكت الناس أو أنصت الناس ثم قال: إن الله تطول عليكم في جمعكم هذا فوهب مسيئكم لمحسنكم وأعطى محسنكم ما سأل ادفعوا باسم الله. هذا إسناد ضعيف أبو سلمة هذا لا يعرف اسمه وهو مجهول.

 

الحديث السادس:

عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما من مسلم يقف عشية عرفة بالموقف مستقبلا بوجهه ثم يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة ثم يقرأ قل هو الله أحد مائة مرة ثم يقول: اللهم صل على محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد وعلينا معهم مائة مرة، إلا قال الله تعالى:" يا ملائكتي ما جزاء عبدي هذا سبحني وهللني وكبرني وعظمني وعرفني وأثنى علي وصلى على نبيي، اشهدوا يا ملائكتي أني قد غفرت له وشفعته في نفسه ولو سألني عبدي هذا لشفعته أهل الموقف".

 

رواه البيهقي وقال: هذا متن غريب وليس في إسناده من ينسب إلى الوضع([2]).


(([1] الترغيب والترهيب (2-131)

(([2] الترغيب والترهيب (2-133)، شرح فتح القدير (2-473).