بحث عن بحث

 

 

 

حديث (مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ عَنْ ذِكْرِي وَمَسْأَلَتِي ... )

 

 

(20) يَقُوْلُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ:"مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ عَنْ ذِكْرِي وَمَسْأَلَتِي(1)أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِيْنَ، وَفَضْلُ كَلاَمِ اللهِ عَلَى سَائِرِ الكَلاَمِ كَفَضْلِ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ".

إسْنَادُهُ ضَعِيْفٌ جِدَّاً:

أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ فِي فَضَائِلِ القُرْآنِ، بَابُ مَا جَاءَ كَيْفَ كَانَتْ قِرَاءَةُ النَّبِيِّ،صَلَىَ اللهُ عَلَيْهِ وَسلَّمَ،(2926)،مِنْ طَرِيْقِ مُحَمَّدٍ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي يَزِيْدٍ الْهَمْدَانِيِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ قَيْسٍ عَنْ عَطِيَّةَ العَوْفِيِّ عَنْ أَبِيْ سَعِيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،مَرْفُوْعَاً.

ومن طريق محمد بن الحسن،أخرجه الدارمي في سننه(3356) وعبد الله بن الإمام بن أحمد في كتاب السنة (128)، وفي الرد على الجهمية (286)،والبيهقي في شعب الإيمان(1860)،وفي الأسماءوالصفات (507)،وفي الإعتقاد(1/101)،والطبراني في الدعاء(1851)،والعقيلي في الضعفاءالكبير(4/49)،ومحمد بن نصر المروزي في قيام الليل(209)،وأبو نعيم في الحلية(5/106)والشجري في الأمالي(1/61)،وَإسْنَادُهُ ضَعِيْفٌ جِدَّاً، فِيْهِ مُحَمَّدٌ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي يَزِيْدٍ الْهَمْدَانِيِّ، قَالَ البُخَارِيُّ:" مَا أرَاهُ يَسْوِى شَيْئاً.."، وَقالَ ابْنُ حِبَّانَ: "مُنْكَرُ الحَدِيْثِ، يَرْوِي عَنِ الثِّقَاتِ المُعْضِلاَتِ"، وَقَالَ ابْنُ مَعِيْنٍ:" لَيْسَ بِثِقَةٍ،كَانَ يَكذِبُ"، وَضَعَّفَهُ أبُوحَاتِمٍ وَأبُودُاوُد، وَالحَافِظُ ابْنِ حَجَر (2) .

وَفِيْهِ أيَضَاً عَطِيَةُ العَوْفيِّ، فَهُوَ ضَعِيْفٌ مَعْرُوْفٌ، ضَعَّفَهُ الامَامُ أحْمَدٌ ، وَسُفْيَانٌ الثِّوْرِيِّ، وَأبُوحَاتِمٍ وَالنَّسَائِيُّ وَجَمَاعةٌ (3) .

فَالحَديْثُ ضَعِيْفٌ جِدَّاً لِمَا سَبق، وَضَعَّفَهُ جَمَاعَةٌ، قَالَ أبُوحَاتِمٍ:"هَذَا حَدِيْثٌ مُنْكَرٌ ، وَمُحَمَّدٌ بْنِ الحَسْنِ لَيْسَ بِالقَوِيِّ."

انْظُر:عِلَل أبي حاتم(1/613)،والميزان (3/515)،وَفَتْحَ البَارِيّ(9/66)،وَ تُحْفَةَ الأحْوَذِيِّ(8/196)،وجَامِعَ الأصُوْلِ(6287)،وَتَذْكِرَةَ المَوْضُوْعَاتِ (1/76)،وَالفَوْائِدِ المَجْمُوْعَةِ لِلشْوَكَانِيِّ (296)،وَتُحْفَةَ الذَّاكِرِيْنَ (1/389) ،وَالسِّلْسِّلَةَ الضَّعِيْفَةِ (1335)وَ ضَعِيْفَ الجَامِعِ (6435)،وَ ضَعِيْفَ التِّرْمِذِيِّ(24).

وَرُوِي مِنْ حَدِيْثِ ابْنِ عُمَرَ،وَحُذَيْفَةَ بْنِ اليَمَانِ،وَغَيْرُهُمَا،وَفِي أسْانِيْدِهَا ضَعْفٌ.


(1) قَاْلَ المُبَارَكَفُورِيِّ:" مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ عَنْ ذِكْرِي وَمَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِيَ السَّائِلِيْنَ": أيِّ مَنْ اشْتَغْلَ بِقِرَاءَةِ القُرْآنِ وَلَمْ يَفرَغْ إلى ذِكْرٍ وَدَعَاءٍ ، أَعْطَى اللهُ مَقْصُودَهُ وَمُرَادَهُ أكْثَرَ وَأحْسَنَ مِمَا يَعْطِي الذِيْنَ يَطْلُبُوْنَ حَوْائِجَهُم".انْظُر: تُحْفَةِ الأحْوَذِيِّ(8/196).                      

(2) انْظُر:الجَرْحِ وَ التَعْدِيْلِ(7/225)،وَ المَجْرُوحِيْنَ لابْنِ حِبَّانَ (2/276)،وَ المِيْزَانَ (3/514)، وَ التَّقْرِيْبَ(474).                                              

(3) انْظُر:الجَرْحِ وَ التَعْدِيْلِ(6/382)، وَ المِيْزَانَ(3/79)، وَ السِيْرَ(5/325)، وَ التَهْذِيْبَ(7/224).