بحث عن بحث

 

المبحث التاسع(أثر الأم الوراثي ، وما يستحب أن يتخير لنطفه (1ـ 4 ))(1)

 

1 – حديث : « تنكح المرأة لأربع: لمالها ، ولحسبها ، ولجمالها ، ولدينها ، فاظفر بذات الدين ، تربت يداك »(*).

جاء هذا الحديث عن أبي هريرة، وجابر، وأبي سعيد، وعائشة.

1/1– أما حديث أبي هريرة : فأخرجه البخاري(2)، ومسلم(3)، وأبو داود(4)، والنسائي(5)، وابن ماجه(6)، وأحمد(7)، والدارمي(8)، وابن حبان(9)، والدارقطني(10)، كلهم من طرق عن يحيى بن سعيد، عن عبيد الله بن عمر، عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبيه، عنه، مثله سوى بعض التقديم والتأخير في ألفاظه، عند الدارمي ومن بعده.

2/1– وأما حديث جابر : فأخرجه مسلم(11)، والترمذي(12)، والنسائي(13)، وابن أبي شيبة(14)،وأحمد(15)، والدارمي(16)، كلهم

من طرق عن عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء عنه ، قال: تزوجت امرأة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلقيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: « يا جابر تزوجت »؟ قلت: نعم . قال: « بكر أم ثيب »؟ قلت: ثيب ، قال: « فهلا بكراً تلاعبها »؟ قلت: يا رسول الله إن لي أخوات ، فخشيت أن تدخل بيني وبينهن ، قال: « فذاك إذن ، إن المرأة تنكح على دينها ، ومالها ، وجمالها ، فعليك بذات الدين ، تربت يداك ».

وهو عند الترمذي ، وابن أبي شيبة من قوله: « إن المرأة تنكح...» بدون ذكر قصة زواج جابر ، وأما الدارمي فأحال به على حديث أبي هريرة .

قال الترمذي: " حديث جابر، حديث حسن صحيح " .

وعطاء هو ابن أبي رباح .

3/1– وأما حديث أبي سعيد: فأخرجه ابن أبي شيبة(17)، وأحمد(18)، وعبد ابن حميد(19)، والبزار(20)، وابن حبان(21)، والدارقطني(22)، والحاكم(23)، كلهم من طرق عن محمد بن موسى عن سعد بن إسحاق عن عمته عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « تنكح المرأة على إحدى ثلاث خصال: تنكح المرأة على جمالها ، وتنكح المرأة على مالها ، وتنكح المرأة على دينها ، فخذ ذات الدين والخُلُق ، تربت يمينك » .

ولفظة «ثلاث» ليست عند البزار، وزاد خصلة رابعة وهي «خلقها»، وهي عند الحاكم بدل لفظ «مالها» .

ولفظة «والخُلُق» ليست عند الدار قطني والحاكم .

قال الحاكم: " هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه بهذه الزيادة " ، ووافقه الذهبي ، وقد تقدم ما أخرجاه .

ومحمد بن موسى هو الفطري(24)، (صدوق ، رمي بالتشيع) (25).

وعمة سعد بن إسحاق هي زينب بنت كعب بن عجرة ، قال فيها الحافظ: (مقبولة، ويقال لها صحبة) (26).

وقال البزار: "لا نعلم روى أحد في «الخلق» شيئاً إلا أبو سعيد ، بهذا الإسناد . اهـ.   

وهذا الإسناد ضعيف ، فلا تثبت به لفظة «الخلق»".

4/1– وأما حديث عائشة: فرواه أحمد(27)، عن عبدالصمد، عن أبيه، عن حسين بن ذكوان، عن عطاء، عنها، بلفظ مقارب لحديث جابر، لكن بدون زيادة لفظة «الخلق» .

وعبدالصمد هو ابن عبدالوارث، (صدوق، ثبت في شعبه)(28)، وعطاء هو ابن أبي رباح ، ويبدو أنه سمع هذا الحديث من جابر، وعائشة ، والله أعلم .

وحديث عائشة هذا إسناده حسن ، فيقوي الحديث الذي قبله ، لكن دون لفظة «الخلق».

 


(1) -  اقتبست الشطر الأخير من تبويب الإمام البخاري في صحيحه، حيث ترجم للباب الثاني عشر من كتاب النكاح، بقوله: (باب إلى من ينكح، وأي النساء خير، وما يستحب أن يتخير لنطقه من غير إيجاب). (صحيح البخاري مع الفتح 9/124).

(*) -   بين الطب والإسلام (ص 16).

(2) - صحيح البخاري – كتاب النكاح – باب الأكفاء في الدين (9/132ح 5090).

(3) -  صحيح مسلم – كتاب الرضاع – باب استحباب نكاح ذات الدين (2/1086ح 1466).

(4) -  سنن أبي داود – كتاب النكاح – باب ما يؤمر به من تزويج ذات الدين (2/539، 540ح 2047).

(5) -  سنن النسائي – كتاب النكاح – باب كراهة تزويج الزناة (6/68ح 3230).

(6) -  سنن ابن ماجه – كتاب النكاح – باب تزويج ذات الدين (1/597ح 1858).

(7) -  المسند (2/428).

(8) -  سنن الدارمي (2/133).

(9) -  الإحسان (6/137ح 4025).

(10) - سنن الدار قطني (3/302، 303ح 212).

(11) - صحيح مسلم (2/1087 عقب ح 1464) ورقمه الموجود في المطبوع هو (715) ولعله خطأ مطبعي، وقد رجعت إلى مظنته حسب نظام محمد فؤاد عبدالباقي، فلم أجده فيه لا سنداً ولا متناً.

(12) - سنن الترمذي – كتاب النكاح – باب ما جاء أن المرأة تنكح على ثلاث خصال (3/396ح 1086).

(13) - سنن النسائي – كتاب النكاح – باب عل ما تنكح المرأة (6/65ح 3226).

(14) - مصنف ابن أبي شيبة (4/2/310).

(15) - المسند (3/302).

(16) - سنن الدارمي (2/134).

(17) - مصنف ابن أبي شيبة (4/2/310، 311).

(18) - المسند (3/80، 81).

(19) - المنتخب من مسند عبد بن حميد (2/104ح 986).

(20) - كشف الأستار (2/149، 150ح 1403).

(21) - الإحسان (6/137ح 4026).

(22) - سنن الدار قطني (3/303ح 213).

(23) - المستدرك (2/161).

(24) - تحرف في كشف الأستار إلى العطري، والفطري – بكسر الفاء وسكون الطاء –: نسبة إلى الفطريين، وهم موالي بني مخزوم، اللباب (2/435).

(25) - تقريب التهذيب (ص 509).

(26) - تقريب التهذيب (ص747)، وذكر في الإصابة (8/97) أن أبا إسحاق بن الأمين ذكرها في ذيله على الاستيعاب، وكذلك ابن فتحون، وذكرها غيرهما في التابعين، وذكرها ابن سعد في طبقاته (8/479).

وقال: " روت عن الفريعة بنت مالك بن سنان أخت أبي سعيد، والفريعة سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم ".

(27) - المسند (6/152).

(28) - تقريب التهذيب (ص356).