بحث عن بحث

  

هدف القواعد ومنهجيتها وخطتها

 

 

الحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد،،،،

ففي هذه الحلقة سنتحدث عن هدف البحث ومنهجيته وخطته،،،

هدف البحث :

يجتمع هدف البحث في ما يلي:

1 – توضيح منطلقات أساسية، وضوابط للعمل الدعوي سواء كان من قبل مؤسسات أو أفراد.

2 – بناء منهج متكامل للدعوة يجمع بين وضوح الرؤية وسلامة الطريق والطمأنينة.

3 – معالجة ما يطرأ من مشكلات في مسيرة الدعوة ومواقفها.

المنهجية:

تجتمع منهجية البحث فيما يلي:

1 – تمهيد للبحث في مفهوم الدعوة وفضلها ووظيفتها ومقوماتها.

2 – تقسيم البحث إلى قواعد ليسهل تصورها. تضم كل قاعدة ما يلي:

أ – بيانًا مجملًا للقاعدة.

ب – تأصيلها الشرعي.

ج – محاولة التنزيل على الواقع التاريخي لدعوة النبي صلى ىالله عليه وسلم ، والربط المباشر لكل قاعدة في دعوته، والاستدلال على ذلك.

د – إيراد بعض الأمثلة من الواقع.

هـ - التفصيل فيما تتطلبه القاعدة المرادة للعمل الواقعي.

و -  الآثار الإيجابية للعمل بالقاعدة والسلبية عند تركها.

ز – خلاصة القاعدة بشيء من التفصيل.

3 – الاستدلال بالقرآن الكريم، والسنة المطهرة مع العزو والتخريج وبيان الحكم على الحديث في ضوء منهجية البحث العلمي.

4 – حاولت الاستفادة من أقوال الأئمة من السلف فيما يعضد القاعدة.

5 – لخصتُ البحث بمعالم منهجية تستقى من هذه القواعد لبناء دعوة متكاملة وذلك في خاتمة البحث.

6 – استفدتُ من كتابات بعض المعاصرين بالنقد الإيجابي والمناقشة لبعض المسائل والقضايا.

7 – ركزتُ على جوانب أرى أنها من موجبات هذا البحث، وهي الوضوح في طرح الأفكار، والتفصيل في بعض الخطوات، والنقد الإيجابي لما طرحته بعض الدعوات، أو للمواقف المعاصرة، أو الأساليب التي ينتهجها بعض الدعاة. ونحو ذلك.

وهنا أشير إلى ملحظ قد يراه القارئ الكريم وهو ذكر شيء من التكرار لبعض الأدلة أو الأمثلة لمقتضى المقام، وكذا التداخل بين بعض القواعد والأفكار.

وأما خطة البحث، فهي:

* المقدمة، وفيها: سبب البحث وأهدافه ومنهجيته وخطته.

* والتمهيد: ويتضمن القواعد، وهي:

§                    القاعدة الأولى: المقاصد والنيات.

§                    القاعدة الثانية: وضوح الرؤية والهدف.

§                    القاعدة الثالثة: الغايات والوسائل.

§                    القاعدة الرابعة: الموازنة بين العلم والعبادة والعمل.

§                    القاعدة الخامسة: فقه المصالح والمفاسد.

§                    القاعدة السادسة: البناء والمعالجة.

§                    القاعدة السابعة: التغيير والإصلاح.

§                    القاعدة الثامنة: العقل والعاطفة.

§                    القاعدة التاسعة: المثالية والواقعية.

§                    القاعدة العاشرة: العناية بالكل أو الجزء.

§                    القاعدة الحادية عشرة: الائتلاف والاختلاف.

§                    القاعدة الثانية عشرة: الموازنة بين الترغيب والترهيب.

§                    القاعدة الثالثة عشرة: التفاؤل واليأس.

§                    القاعدة الرابعة عشرة: التدرج وعدم الاستعجال.

* والخاتمة.

وأخيرًا، فهذه محاولة، آمل أن تكون مفيدة لكاتبها وقارئها، لا أزعم أني بلغت فيها شأنًا لم يُبلغ، ولكنه اجتهاد أملاه الأمانة، والمسؤولية، قام على الاستقراء للواقع، والنظر في الأدلة الشرعية، والاعتماد على سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، فما كان فيه  من صواب فهو المؤمل، وأسأل الله  تعالى الثواب عليه، وما كان فيه من  خطأ، أو عدم رجحان فأسأل الله العفو والصفح، إنه سميع قريب مجيب.

ثم آمل من القارئ الكريم التصويب والتسديد، فهذا البحث اعتمد على الاستقراء كثيرًا، فجزى الله خيرًا من سدد وصوّب، وأعان بزيادة فكرة، أو تعديل أخرى، أو مزيد أمثلة، ونحو ذلك.

وسنتحدث في الحلقة التالية التمهيد، نذكر فيه مفهوم الدعوة وموضوعها إن شاء الله.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.