بحث عن بحث

 

الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الميم (2-4)

 

 

الحديث السادس: عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: «من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خِدَاجٌ – ثلاثا- غيرُ تمام». فقيل لأبي هريرة: إنا نكون وراء الإمام. فقال: اقرأ بها في نفسك؛ فإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: «قال الله – تعالى-: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَقال الله – تعالى-: حمدني عبدي، وإذا قال: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِقال الله – تعالى-: أثنى عليَّ عبدي، وإذا قال: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِقال: مَجَّدَنِي عبدي - وقال مرة: فَوَّضَ إليَّ عبدي-، فإذا قال: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) ؛ قال: هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) ؛ قال: هذا لعبدي، ولعبدي ما سأل) (1)

الحديث السابع: قالت عائشة: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: «ما من يوم أكثرَ من أن يُعْتِقَ الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟»(2) .

الحديث الثامن: عن أنس قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يعني يقول الله - عز وجل-: «المجاهد في سبيل الله هو عليَّ ضامن، إن قبضته؛ أورثته الجنة، وإن رجعته؛ بأجر أو غنيمة»(3) .

الحديث التاسع: عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: «من قال: اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، إني أعهد إليك في هذه الحياة الدنيا أنِّي أشهد أنْ لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمدًا عبدك ورسولك، فإنك إن تكلني إلى نفسي؛ تُقَرِّبْنِي من الشر، وتباعدْني من الخير، وإني لا أثق إلا برحمتك، فاجعل لي عندك عهدًا تُوَفِّينِيه يوم القيامة، إنك لا تخلف الميعاد؛ إلا قال الله -عز وجل- يوم القيامة لملائكته: إن عبدي عهد عندي عهدًا؛ فأوفوه إيّاه، فيدخله الله -عز وجل- الجنة»(4) .

الحديث العاشر: عن عقبة بن عامر قال: لا أقول اليومَ على رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ما لم يقل؛ سمعت رسول الله - صلى الله عليه و سلم- يقول: «من كذب عليَّ ما لم أقل؛ فليتبوأ بيتا من جهنم»، وسمعت النبي - صلى الله عليه وسلم يقول: «رجلان من أمتي يقوم أحدهما الليل يعالج نفسه إلى الطَّهور وعليه عُقَدٌ فيتوضأ، فإذا وَضَّأَ يديه؛ انحلت عُقْدَةٌ، وإذا وَضَّأَ وجهه؛ انحلت عقدة، وإذا مسح برأسِه؛ انحلت عقدة، وإذا وضأ رجليه؛ انحلت عقدة، فيقول الله - عز وجل- للذين وراء الحجاب: انظروا إلى عبدي هذا، يعالج نفسه يسألني، ما سألني عبدي؛ فهو له»(5) .



(1)  أخرجه مسلم: كتاب الصلاة، باب وجوب قراءة الفاتحة في كل ركعة وإنه إذا لم يحسن الفاتحة ولا أمكنه تعلمها قرأ ما تيسر له من غيرها (395).

(2)  أخرجه مسلم: كتاب الحج، باب في فضل الحج والعمرة ويوم عرفة (1348).

(3)  أخرجه الترمذي: كتاب فضائل الجهاد، باب ما جاء في فضل الجهاد (1620)، وقال الترمذي: صحيح غريب من هذا الوجه، وقال الألباني في صحيح الترمذي: صحيح.

(4)  (صحيح) أخرجه أحمد (3916) من حديث عون بن عبد الله عن ابن مسعود. وذكره الهيثمي في المجمع (10/274) وقال عقبه: «رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح، إلا أن عون بن عبد الله لم يسمع من ابن مسعود». وأخرجه الحاكم (3426) من حديث عون عن الأسود بن يزيد عن ابن مسعود، وقال عقبه: «هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه» وسكت عنه الذهبي.

(5)  أخرجه أحمد (17458، 17791)، وقال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (631): حسن لغيره.