بحث عن بحث

 

الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف اللام (2-3)

 

الحديث الرابع: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لما خلق الله الجنة والنار؛ أرسل جبريل؛ قال: انظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها. فجاء فنظر إليها وإلى ما أعد الله لأهلها فيها، فرجع إليه قال: وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلها، فأمر بها فحجبت بالمكاره. قال: ارجع إليها فانظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها. قال: فرجع إليها وإذا هي قد حُجبت بالمكاره، فرجع إليه وقال: وعزتك قد خشيت أن لا يدخلها أحد. قال: اذهب إلى النار فانظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها؛ فإذا هي يركب بعضها بعضا، فرجع قال: وعزتك لقد خشيت أن لا يسمع بها أحد فيدخلها، فأمر بها فحُفت بالشهوات. فقال: وعزتك لقد خشيت أن لا ينجو منها أحد إلا دخلها»(1) .

الحديث الخامس: عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: «لما فرغ الله من خلق آدم وأجرى فيه الروح؛ عطس فقال: الحمد لله. فقال له ربه: يرحمك ربك(2) .

الحديث السادس: عن أنس بن مالك أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «لما نفخ الله في آدم الروح، فبلغ الروح رأسه؛ عطس فقال: الحمد لله رب العالمين، فقال له -تبارك وتعالى-: يرحمك الله(3) .

الحديث السابع: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لما خلق الله آدم ونفخ فيه الروح؛ عطس، فقال: الحمد لله، فحمد الله بإذنه. فقال له ربه: يرحمك الله يا آدم! اذهب إلى أولئك الملائكة إلى ملأ منهم جلوس، فقل: السلام عليكم. قالوا: وعليك السلام ورحمة الله، ثم رجع إلى ربه فقال: إن هذه تحيتك وتحية بنيك بينهم. فقال الله له -ويداه مقبوضتان-: اختر أيهما شئت. قال: اخترت يمين ربي -وكلتا يدي ربي يمين مباركة-، ثم بسطها فإذا فيها آدم وذريته. فقال: أي رب! ما هؤلاء؟! فقال: هؤلاء ذريتك فإذا كل إنسان مكتوب عمره بين عينيه، فإذا فيهم رجل أضوؤهم -أو من أضوئهم-. قال: يا رب! من هذا؟ قال: هذا ابنك داود قد كتبت له عمر أربعين سنة. قال: يا رب! زده في عمره. قال: ذاك الذي كتبت له. قال: أي رب! فإني قد جعلت له من عمري ستين سنة. قال: أنت وذاك. قال: ثم أسكن الجنة ما شاء الله، ثم أهبط منها. فكان آدم يعد لنفسه، قال: فأتاه ملك الموت فقال له آدم: قد عجلت، قد كتب لي ألف سنة. قال: بلى، ولكنك جعلت لابنك داود ستين سنة، فجحد فجحدت ذريته، ونسي فنسيت ذريته. قال: فمن يومئذ أمر بالكتاب والشهود»(4) .

الحديث الثامن: عن أبي هريرة قال: مرَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على رهط من أصحابه يضحكون، فقال: «لو تعلمون ما أعلم؛ لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا». فأتاه جبريل فقال: إن الله قال لك: لم تقنط عبادي؟ قال: فرجع إليهم وقال : «سددوا وأبشروا»(5) .


 


(1)  أخرجه أبو داود: كتاب السنة، باب في خلق الجنة والنار (4744)، الترمذي: كتاب صفة الجنة، باب ما جاء حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات (2560)، قال الترمذي: حسن صحيح، النسائي كتاب الأيمان والنذور، باب الحلف بعزة الله تعالى (3763)، قال الألباني في صحيح أبي داود: حسن صحيح.

(2)  أخرجه الحاكم (3036)، قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وسكت عنه الذهبي.

(3)  أخرجه ابن حبان (6165)، والحاكم (7682)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2159).

(4)  أخرجه الترمذي كتاب تفسير القرآن، باب ومن سورة المعوذتين (3368)، قال الترمذي: حسن غريب من هذا الوجه وقد روي من غير وجه عن أبي هريرة، وقال الألباني في صحيح الترمذي: حسن صحيح.

(5)  أخرجه ابن حبان (113، 358)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (3194) وله شاهد من حديث أنس.