آخر تحديث : 24 صفر 1436هـ
 
 
 

 

من صفات اليهود في السنة

 

1- سوء الأدب:

 

روى البخاري: ومسلم وغيرهما بالسند إلى أنس بن مالك رضي الله عنه قال: مر يهودي برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: السام عليك, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وعليك ", فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" تدرون ما يقول "؟ قال: "السام عليك", قالوا يا رسول الله, ألا نقتله؟ قال: "لا". قال: "إذا سلم عليكم أهل الكتاب, فقولوا: وعليكم".

 

روى الترمذي في سننه والنسائي بالسند إلى عائشة رضي الله عنها قالت كان على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبان قطريان غليظان, فكان إذا قعد فعرق ثقلا عليه, فقدم بزٌ من الشام لفلان اليهودي, فقلت: لو بعثت إليه فاشتريت منه ثوبين إلى الميسرة, فأرسل إليه فقال: قد علمت ما يريد, إنما يريد أن يذهب بمالي أو بدراهمي, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كذب, قد علم أني من أتقاهم لله وآداهم للأمانة".

 

 

2- المكر والخداع:

 

- روى ابن هشام في السيرة عن ابن اسحاق وروى ابن جرير في تفسيره من طريقه بالسند إلى ابن عباس رضي الله عنه قال: قال كعب بن أسد وابن صوريا وشاس بن قيس بعضهم لبعض: اذهبوا بنا إلى محمد, لعلنا نفتنه عن دينه, فأتوه فقالوا: يا محمد إنك قد عرفت أنا أحبار يهود وأشرافهم, وسادتهم, وإنا إن اتبعناك اتبعنا يهود ولم يخالفونا, وإن بيننا وبين قومنا خصومة فنحاكمهم إليك. فتقضي لنا عليهم, ونؤمن لك ونصدقك, فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم, فأنزل الله فيهم: (وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك) – إلى قوله – ( لقوم يوقنون ).

 

- روى الترمذي وأبو داود وغيرهما بالسند على أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كان اليهود يتعاطسون عند النبي صلى الله عليه وسلم, يرجون أن يقول لهم: (يرحمكم الله), فيقول: (يهديكم الله ويصلح بالكم).

 

 

3- الحقد والكراهية:

 

-  روى الحاكم في مستدركه والطبراني في معجمه الكبير بالسند إلى عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال: -واللفظ للحاكم- لما نزلت تحريم الخمر. قالت اليهود أليس إخوانكم الذين ماتوا كانوا يشربونها؟ فأنزل الله عز وجل: (لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ). الآية, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " قيل لي أنت منهم ".

 

- روى الترمذي في سننه وأبو داود – واللفظ له – وغيرهما بالسند إلى عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما قال: جاءت اليهود على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: نأكل مما قتلنا ولا نأكل مما قتل الله؟! فأنزل الله: (ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه...) إلى آخر الآية.

 

 

4- الحسد:

 

- روى ابن ماجة في سننه بالسند إلى عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين ".

 

- رو ى ابن ماجة في سننه بالسند إلى ابن عباس رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما حسدتكم اليهود على آمين فاكثروا من قول آمين ".

 

 

5- انعدام الحياء:

 

-  روى البخاري ومسلم وغيرهما بالسند على أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة ينظر بعضهم إلى بعض وكان موسى يغتسل وحده، فقالوا والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على حجر ففر الحجر بثوبه فخرج موسى في إثره يقول ثوبي يا حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى موسى فقالوا والله ما بموسى من بأس وأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا ".

 

 

6- الغرور والتكبر:

 

- روى ان هشام في السيرة عن ابن اسحاق وروى ابن جرير في تفسيره من طريقه بالسند إلى ابن عباس رضي الله عنه قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم نعمان بن أضاء وبحري بن عمرو وشاس بن عدي فكلموه وكلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى الله وحذرهم نقمته فقالوا: ما تخوفنا يا محمد, نحن أبناء الله وأحباؤه –كقول النصارى- فأنزل الله تعالى فيهم: ( وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ).

 

 

اختيار شبكة السنة النبوية وعلومها

من كتاب ( اليهود في السنة المطهرة)

 للدكتور/ عبدالله بن ناصر بن محمد الشقاري

 

 

 

 
 
  
من صفات اليهود في السنة     (118685 زائر)

الاسم:  
البريد الإلكتروني: 
نص التعليق: 
   Refresh
 
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع