بحث عن بحث

المؤلفات في العلل

لعل ما أُلِّفَ في حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم- من أكثر المؤلفات التي تركها علماء السَّلف الصالح لمن بعدهم . ومن بين هذه المؤلَّفات ما كتبه المحدثون في علل حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم- . إلا أنَّ ما ألِّف في العلل قليل بالنِّسبة لبقية تلك المؤلَّفات ، كما أنَّ ما سَلِم منها وبقي حتى الآن لا يكاد أن يذكر كذلك . ولا شكَّ أَنَّ هذا يترك شيئاً من الحزن في قلب أهل العلم ، أن فاتهم ما فيها من علم .

قال الخطيب وذكر مصنفات ابن المديني : « وجميع هذه الكتب قد انقرضت ولم نقف على شيء منها إلا على أربعة أو خمسة حسب ولعمري إنَّ في انقراضها ذهاب علوم جمة وانقطاع فوائد ضخمة »(1) .

وقال أَيضاً بعد ذكر العشرات من كتب ابن حبان المفقودة : « مثل هذه الكتب الجليلة كان يجب أن يكثر بها النسخ ويتنافس فيها أهل العلم ويكتبوها لأنفسهم ويخلدوها أحرازهم ، ولا أحسب المانع من ذلك إلا قلة معرفة أهل تلك البلاد لمحل العلم وفضله وزهدهم فيه ورغبتهم عنه وعدم بصيرتهم به ، والله أعلم »(2) .

ولا شكَّ أنَّ هذه المؤلفات تعطي لنا تصوراً مجملاً عن نشأة علم العلل ، وأنه بدأ في عصر مبكر جداً بالنِّسبة لبقية علوم الحديث التي فرَّعها علماء الحديث بعد سنين من بداية نشأتها . فبينما انتشرت كثير من فروع علوم الحديث بعد زمن ، فإنَّ علم العلل - على قدم نشأته - قوبل بعكس ذلك ، حيث قلَّ الاهتمام به وضعُف جانبه كثيراً ، مع قول علماء الحديث بأهميته وعظم شأنه بين علوم الحديث !!

ومن أشهر المؤلفات في علل الحديث ما يلي :-

1. العلل لعبدالله بن المبارك (3) .

2. علل الحديث ليحيى القطان(4) .

3. العلل ليحيى بن معين(5) .

4. العلل لابن المديني ، بعدة روايات عنه(6) ، في عدة أجزاء(7) ، وله أَيضاً علل حديث ابن عيينة في (13) جزءاً .

5. العلل لأحمد بن حنبل ، بعدة روايات عنه(8) ، طبع بعضها . ويغلب عليها الجرح والتَّعديل ومسائل فقهية وغير ذلك ، جمعها الخلال في ثلاثة مجلدات ، جمع فيها ما تفرق من الرِّوايات عن أحمد . انتخب منه ابن قدامة ، وطبع بعضه .

6. علل الحديث ومعرفة الشيوخ لابن عمَّار الشَّهيد الموصلي (9) . وله علل أحاديث صحيح مسلم أَيضاً ، وهو مطبوع .

7. العلل لأبي حفص الفلاس(10) .

8. العلل للبخاري ، ذكره أبو القاسم بن منده ، وذكر أنه يرويه عن محمد بن عبد الله بن حمدون عن أبي محمد عبد الله بن الشرقي عنه (11) . وكتابه التاريخ الكبير من أهم مصادر العلل وتراجم الرُّواة وغير ذلك .

9. علل حديث الزُّهري لمحمد بن يحيى الذُّهلي(12) ، برواية الخفَّاف(13) .

10. العلل لمسلم بن الحجاج(14) .

11. التمييز لمسلم أَيضاً ، طبع جزءٌ منه برواية مكي بن عبدان ، وهو من كتب العلل كما ذكر الخطيب(15) .

12. المسند المعلل ليعقوب بن شيبة(16) ، عثر على قطعة منه من مسند عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- . وهو برواية حفيده أبي بكر محمد بن أحمد بن يعقوب ، وقد طبع ما وجد منه .

13. العلل لأبي زرعة الرَّازي(17) .

14. العلل لأبي بشر إسماعيل بن عبد الله الأصبهاني ، المعروف بسمُّويه(18) .

15. العلل لأبي حاتم الرَّازي ، برواية محمد بن إبراهيم الكتَّاني(19) .

16. العلل لابن ماجة القزويني(20) .

17. العلل الكبير برواية أبي حامد التَّاجر أحمد بن عبد الله المروزي ، والعلل الصَّغير ، وهما لأبي عيسى التِّرمذي(21).

18. العلل لأبي إسحاق إبراهيم الحربي(22) .

19. العلل لابن أبي عاصم(23) .

20. المسند الكبير المعلل ، لأبي بكر البزَّار - برواية محمد بن أيوب الصَّموت - ، وقد طبع بعضه باسم : « البحر الزَّخار » .

21. العلل لأبي علي عبد الله بن محمد البلخي الحافظ(24) .

22. العلل لأبي إسحاق إبراهيم بن أبي طالب النَّيسابوري(25) .

23. العلل لمحمد بن عثمان بن أبي شيبة(26) .

24. مسند حديث الزُّهري بعلله والكلام عليه للنَّسائي(27) .

25. العلل لزكريا السَّاجي(28) .

26. العلل لأبي جعفر العُقيلي(29) .

27. العلل لابن أبي حاتم الرَّازي ، مطبوع ، وراويه هو أبو أحمد الحسين بن علي التميمي(30) . وقد شرع ابن عبد الهادي في وضع شرح عليه(31) ، فاخترمته المنيَّة بعد أن كتب منه مجلداً على يسير منه(32) .

28. العلل لأبي علي النَّيسابوري(33) .

29. علل حديث الزُّهري في (20) جزءاً ، وعلل حديث مالك في (10) أجزاء ، وعلل ما أسند أبو حنيفة في (10) أجزاء ، وما خالف الثوريُ شعبة في (3) أجزاء ، وما خالف شعبة الثوريَ في جزأين ، وموقوف ما رفع ، وكلها لابن حبَّان البستي(34) .

30. المسند الكبير المعلل لأبي علي الماسرجسي ، في (1300) جزء(35) .

31. العلل لأبي الحسين محمد بن محمد الحجَّاجي(36) .

32. العلل لأبي أحمد الحاكم الكرابيسي(37) .

33. العلل ، والتتبع للدَّارقطني ، وهما مطبوعان .

34. الأجوبة لأبي مسعود الدِّمشقي ، أجاب فيها عن انتقادات الدَّارقطني على صحيح مسلم ، وهو مطبوع .

35. العلل لأبي عبد الله الحاكم(38) .

36. تمييز المزِيد في متَّصل الأسانيد(39) ، والفصل للوصل المدرج في النَّقل وهو مطبوع، وهما للخطيب .

هذه أهم الكتب التي ذكرت في علم العلل حتى عصر الخطيب ، الذي قال عنه ابن نقطة : « لا شبهة عند كلِّ لبيب أن المتَّأخرين من أَصحاب الحديث عيالٌ على أبي بكر الخطيب »(40) .

 


(1) الجامع للخطيب (2/467) .

(2) الجامع للخطيب (2/471) .

(3) ذكره مغلطاي في إكماله (11/148) ، وأشك في التسمية أو النسبة .

(4) شرح العلل لابن رجب (2/805) وتسمية ما ورد به الخطيبُ دمشقَ (89) .

(5) شرح العلل (2/805) .

(6) كرواية ابنه عبد الله بن علي عنه ، ذكرها حمزة في سؤالاته للدارقطني (323) .

(7) سؤالات حمزة السهمي (323) وتاريخ بغداد (6/280و10/9) والكفاية (ص379) والجامع للخطيب (2/466و467) والمعرفة للحاكم (ص71) ، ولعل المطبوع برواية ابن البراء جزء من هذه العلل .

(8) سردها الذهبي في السير (11/330-331) .

(9) تاريخ بغداد (5/417) وقال ابْنُ حَجَرٍ في ترجمته عن أحد تلاميذه : « الحسين بن إدريس الهروي له عنه سؤالات في العلل والرجال » - التهذيب (3/610) .

(10) تسمية ما ورد به الخطيب دمشق (88) .

(11) هدي الساري (ص686) والمعجم المفهرس لابن حجر (ل66) وصلة الخلف للروداني (ص303) .

(12) نقل منه ابن خزيمة في صحيحه (2/126) وفي سؤالات السلمي (231) ، ونقل قول الدارقطني : « من أحب أن يعرف قصور علمه عن علم السلف فلينظر في علل الزُّهْرِي » .

(13) فهرست ابن خير (ص203) .

(14) الفهرست للنديم (1/322) وصيانة صحيح مسلم لابن الصلاح (ص59) وتذكرة الحفاظ (1/590) .

(15) الجامع لخطيب (2/273) وصيانة صحيح مسلم لابن الصلاح (ص59) .

(16) تكلم عنه الخطيب في تاريخه (14/281) .

(17) تسمية ما ورد به الخطيب دمشق (85) .

(18) فتح المغيث للسخاوي (3/311) .

(19) الإعلام (ص435-436) وتوضيح المشتبه (1/225و5/185و7/174) كلاهما لابن ناصر الدين الدمشقي .

(20) ذكره الزركشي في التذكرة (ص218- الباب الثامن في الفتن) ، ونقل منه نصاً !

(21) طبع الكبير بترتيب أَبي طالب القاضي التميمي ، أما الصغير فمطبوع آخر الجامع ، وشرحه ابن رجب الحنبلي .

(22) التهذيب لابن حجر في عدة مواضع منها (1/61) ، والإكمال (4/42و8/10و11/210) وشرح سنن ابن ماجة (1/225) كلاهما لمغلطاي وحاشية البوصيري على تحفة التحصيل لابن العراقي (ص261) .

(23) ذكره في الآحاد في عدة مواضع منها (1/238و240و317) .

(24) السير (13/529) .

(25) السير (13/550) .

(26) الفهرست للنديم (1/320) .

(27) فهرست ابن خير (ص145) .

(28) الكامل لابن عدي (1/430) وتاريخ بغداد (1/349) ونقل منه اللالكائي في السنة (1366) ، وقال الذهبي عنه إنه كتاب جليل يدلُّ على تبحُّره في هذا الفن - التذكرة (2/710) .

(29) ذكره في الضعفاء (4/351) .

(30) تاريخ بغداد للخطيب (9/67-68) .

(31) وقد طبع ما وجد منه .

(32) فتح المغيث للسخاوي (3/311-312) .

(33) الجامع للخطيب (2/273) .

(34) الجامع للخطيب (2/468) .

(35) السير للذهبي (16/288) .

(36) تاريخ بغداد للخطيب (3/223) .

(37) السير (16/372) ، وتذكرة الحفاظ للذهبي (3/976) .

(38) ذكره في المدخل إلى الصحيح (110) .

(39) ذكره في كتابه الموضح (1/285) وقال عنه ابن رجب إنه مصنَّف حسن - شرح العلل (1/427) .

(40) التقييد لابن نقطة (1/170) .